كبير الضباط فى بريطانيا يشعر بالحزن بسبب العنصرية الإلكترونية

كتب : أمير عادل

أعرب معالي الضابط البريطاني السيد « مارك روبيرتس » عن حزنه الشديد بسبب العنصرية التى يعاني منها اللاعبين فى ملاعب كرة القدم وأيضا على صفحات التواصل الإجتماعي حيث كانت الشرارة من خلال اليورو الماضي بعد لقاء المنتخب الإنجليزي أمام الفريق الإيطالي المواجهة التى انتهت لصالح الطاليان بركلات الترجيح وبعدها تعرض بعض من لاعبي منتخب إنجلترا لشكل من العنصرية المتعمدة وعلى رأسهم مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد وأيضا لاعب المانيو سانتشو بالإضافة إلى موهبة ارسنال ساكا حيث اهدروا ركلات ترجيح و تسببوا فى ضياع اللقب من منتخب بلادهم.

فى الإطار ذاته أوضح الضابط مارك روبيرتس وقال ان الجهات المعنية البريطانية تعمل بشكل جاد على تقنين هذة الأمور الغير مقبولة و توقيع عقوبات على من يتخطى هذا الأمر حتى ولو كانت العنصرية إلكترونية حيث كان فى السابق يحتاجوا إلى حوالي مايقرب من ستة أشهر لكي يتم القبض على المتهمين ولكن حالياً أصبحت الأمور خلال أيام فقط ، ولكن روبيرتس يشعر بالحزن و الأسى بسبب تكاتف بعض من أندية إنجلترا وليس جميعهم وذلك فى إطار مساعدة و معاونة الشرطة فى تقنين الأمر حيث هناك 49 نادي فقط من أصل 92 قاموا بالوقوف بجانب الحكومة الإنجليزية وفى إنتظار الآخرين ولكن حتى الآن لا توجد أى نتائج.

قد يهمك أيضاً :-

إخلاء مسئولية: هذا المحتوى لم يتم انشائه او استضافته بواسطة موقع يلا شوت نت وأي مسئولية قانونية تقع على عاتق الطرف الثالث
زر الذهاب إلى الأعلى